Herzlich willkommen!            Accueil!             Welcome!

بسم الله الرحمن الرحيم

قصة حياة عبداللطيف زهير....

المولود في/18/12/1932 زرمدين

دخل عبداللطيف زهير ثورة المسلحة المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي في سنة 1952 وهو لا يتجاوز 20 من عمره وكان له ابن عم والده محمد زهير يخوذ من قبله المقاومة وكانت المعارك ضد الجدرمية الجيش الفرنسي يوميا صعب تسجيله, وكان له اتصلاة مع القاومين من كل اتراف البلاد وخاصة مع المقاومين في بلدة الوردنين
حيث كان يقابل حسن عبدالعزيز في بيت رجل يدعى بومعيزة بقرية الوردنين للتخطيط او للتشاور حول دخول بعض الشباب الى المقومة او لتوزيع التمويل على المقاومين ....
وتتواصل اعمال عبداللطيف وجمعاته ويصبح من اخطر جماعات المقاومة بالبلاد.وكانت له معارك متعددة والمتعددة جدا يصعب تسجيلها جميعا ضمن هذا العمل.
وفي سنة 1955 تحقق الاستقلال الداخل والنقسم المقاومين الى قسمين قسم اتبع الزعيم الحبيب بورقيبة وقسما اتبع الزعيم صالح بن يوسف وكان عبداللطيف زهير قد اتبع بن يوسف واصبح يوسفي .واصبح البحث عنه ومن معه حتى قبض عليه واصبح سجينا ,واما رفاقه منهم من قبض عليه ومنهم من فر الى الى خارج .وحكم على عبداللطيف زهير بالاشغال الشاقة,وفي السجن افقدوه بصره واصبح فاقد النضر اعمى . وبعد سبع سنوات سجنا اي في سنة 1962 خرج عبداللطيف زهير من السجن فاقد النضر اعمى نعم بعد ما اخرج الاستعمار من بلاده وحبه للوطن إ هذ جزاؤه .اما اليوم فهو يعيش في بلدة زرمدين مريض ولم يحصد لا في عهد بورقيبة ولا في العهد السابق ولا في عهد الدمقراطية الان على شيا,بعد كفاحه من اجل الاستقلال .هل هذا عدل ؟ بهته المناسبة اضع مع هذا التلخيص من قصة عبدالطيف زهير بعض الصحف من كتاب مائة عام من القرية الى محمد بن صالح انه فعل ذالك لحبه لوطنه
.

ان للله وان اليه راجعون٠ انتقل الى رحمت الله المناضل عبداللطيف زهير يوم 2012/01/17 على الساعة السابعة صباحا رحمه رحمة واسعة ورزق اهله وذويه جميل الصبر وسلوان٠٠٠



Sie sind Besucher Nr.

Kostenlose Homepage von Beepworld
 
Verantwortlich für den Inhalt dieser Seite ist ausschließlich der
Autor dieser Homepage, kontaktierbar über dieses Formular!